المراحل التى يمر بها القلب....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المراحل التى يمر بها القلب....

مُساهمة من طرف mero love في الثلاثاء يونيو 24, 2008 8:04 pm

بسم الله الرحمن الرحيم...

المراحل التي يمر بها القلب المريض


يمر القلب بثماني مراحل في منظومة أمراض القلوب فيتدرج صعودا حتى يصبح المرض وبائياً قاتلاً , والقرآن الكريم يبيّن كل نوع من هذه المراحل بدقة .

هو أول خطوة من خطوات المرض وهو نتيجة كون ابن آدم خطّاء. و ليس في وسع أحد أن لا يرتكب ذنباً بدليل الحديث القدسي: لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم آخرين يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم.
المشكلة ليست في الذنب نفسه وإنما ماذا بعد الذنب؟
فإذا استغفر مسحت كأنها لم تكن فيبقى القلب نقياً.
والإشكال يحدث عندما يذنب المرء ولا يستغفر عندها تتكاثر النكات السوداء في القلب حتى يصبح القلب مغلّفاً بالسواد وهذا هو الران .
قال تعالى (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) (المطففين))
فالران هو التأثير السلبي للذنوب وحينئذ الاستغفار يعطي القلب مناعة كاملة من أن يتأثر بالذنب فكأن الذنب لا يمسه ويكون خارج نطاق القلب وينحصر في الجوارح فقط.
وكلنا يعلم أهمية الاستغفار وثمرته فهو يغفر الذنوب ويفرّج الهم ويوسع الرزق ويستجلب الخير استجلاباً عظيماً فمن أراد أن ينعم بالدنيا فعليه بالاستغفار ومن أراد أن ينعم بالآخرة فعليه بالاستغفار.
" إذا أذنب المؤمن كانت نكتة سوداء في قلبه فإن تاب ونزع واستغفر صُقِل قلبه وإن زاد زادت حتى يعلو قلبه ذاك الرين".


أولى المراحل.. الاكنان: أكنّة:


إذا أذنب العبد ونسي الاستغفار وكان الله تعالى أهون الناظرين إليه فيوماً بعد يوم تتراكم الذنوب وتصبح نكتة سوداء كبيرة في القلب وهذا بداية المرض فإذا دام الران أو الرين ينتقل الى المرحلة الثانية وهي الأكنان. وكلمة أكنّة معناها محبوس يقال للشيء الذي يُحبس مكنون. هذا القلب يصبح كأنه في زنزانة لا يخرج منها ولا يدخل إليها أحد ومن طول مكثه صار لا يأخذ ولا يعطي ولا ينفع ولا يعمل (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا (الأنعام)) فلم يعد القلب المكنون يشعر بما حوله من الذنوب كالسجين الذي مضى على سجنه وقتاً طويلاً فلم يعد يعلم ماذا يحصل في الخارج. عندما يكون القلب في أكنة فإنه مهما أخبرته عن أحاديث الآخرة لا يفهم شيئاً وهذا نتيجة الران تطور فأصبح أكناناً .


المرحلة الثانية ... التغليف:

إذا طال الإكنان أصبح تغليفاً (وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ (88) البقرة) (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (155) النساء) هناك فرق بين أن يُحبس الإنسان في زنزانة أو في صندوق صغير كالتابوت مثلاً. فالتابوت غلف والزنزانة إكنان. إذا تطور الإكنان وطالت مدته و إذا أستهين بالذنب صار القلب في مساحة أضيق كالشيء المربوط فهذا هو التغليف.


المرحلة الثالثة... الإقفال:

إذا طال التغليف وأصبح محنّطاً بحيث لا يسمع القلب ولا يعي فهو القفل كما في قوله تعالى (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (155) محمد).


المرحلة الرابعة... الشدّ:
إضافة إلى القفل إذا شُدّ من مكان آخر بحيث لم يعد يفتح يسمى الشدّ (رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (88) يونس) أي قفل مع شدة.



المرحلة الخامسة...طبع:

(وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آَنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (16) محمد). هذا الذي طُبع قلبه يصبح السوء عنده عادة لا يرى فيه بأساً فيسرق ويزني ويأكل الربا وليس عنده سيئة تثير فيه استغراباً ولو بشعرة فصار كالحيوان (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12) محمد) وكلما سنحت له شهوة اتّبعها سواء في ملك أو سرقة أو أي شيء آخر فعلها بارتياح ضمير ولا يشعر باستغراب بل ويستغرب ممن يلومهم. والذين يطبع الله على قلوبهم هم أناس آمنوا أولاً ثم كفروا فطبع على قلوبهم.


المرحلة السادسة ... الختم:

بعد الطبع يترقى المرض ويتطور حتى يصبح ختماً لا يخرج منه شيء ولا يدخل إليه شيء كما تختم الشرطة محلاً بالشمع الأحمر فلا يزول هذا الختم إلا بأمر من الدولة. (خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة
)

كل ما سبق من مراحل أمراض القلوب قد يوفقالله تعالى صاحبها فيخرجه مما هو فيه إلا مرحلة الختم لا يخرجه الله تعالى .


المرحلة السابعة ...الإغفال:

(وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28) الكهف) ليس له إمام ولا مرجع لا ديني ولا شرعي ولا قضائي مهما اشتهى يفعل كأصحاب السلطة الظالمة الغاشمة على مر التاريخ كفرعون يفعل ما يشاء بلا أي وازع وليس عنده رحمة لأحد و لا يعفو عن مذنب ومن رحمةالله تعالى أن جعل لكل شيء علاج وهو سبحانه يقبل التوبة ما لم يغرغر الإنسان .

المرحلة الثامنة ... القسوة:

هي المرحلة الأخيرة من مراحل أمراض القلوب وإذا وصل القلب إلى مرحلة القسوة فقد انتهى (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22) الزمر) هذا القاسي الذي عانت منه البشرية من عهد آدم إلى يومنا هذا منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل إلى تعذيب الأنبياء كما عذب قوم نوح سيدنا نوح u مدة ألف عام وكما عُذب موسى وعيسى عليهما السلام وكثير من الأنبياء (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَة (البقرة))

هذا القاسي القلب لا ترفّ له شعرة ولو قتل ألف رجل مثل أولئك الذين يعذّبون الناس في السجون ويقطعون أوصالهم ولا يؤثر فيهم صراخ المعذبين الذي تتمزق له القلوب وتقشعر له الأبدان . قال r: "أكثر أهل النار قساة القلوب" يقول r في باب القسوة: أهل النار ثلاثة , قساة القلوب وأهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقسط متصدق موفق، رجل رحيم القلب لكل امرئ مسلم ورجل فقر عفيف متعفف"

فلا يشعر بمصيبة أحد مهما عظمت وقد ثبت علمياً حديثاً أن الكلاب والأشجار تشعر بمصائب البيت أما صاحب القلب القاسي فلا يشعر بمصيبة أحد ولا يهتم لها ولا يرف له جفن.

خلق الإنسان من طين و يترقى ليصبح كريستالاً مثل الأنبياء والصالحين والعابدين ويتدنى ليصبح وحلاً وما أكثر الوحل على هذه الأرض.



ترك صلاة الجمعة و بلوغ المرحلة الثامنة من مرض القلب

من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات فقد نبذ الإسلام وراء ظهره" و " من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات طبع الله على قلبه " و " من سمع النداء يوم الجمعة فلم يأتها ثم سمعها فلم يأتها ثم سمعها فلم يأتها ختم الله على قلبه وجعل قلبه قلب منافق ثم قسى قلبه
avatar
mero love
Professional
Professional

عدد الرسائل : 506
البلد : cairo
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المراحل التى يمر بها القلب....

مُساهمة من طرف tefa في الأربعاء يونيو 25, 2008 1:28 am

ما شاء الله

المعلومات حلوة اويييييييييي
avatar
tefa
Professional
Professional

عدد الرسائل : 465
العمر : 28
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 04/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المراحل التى يمر بها القلب....

مُساهمة من طرف mero love في الأربعاء يونيو 25, 2008 1:46 pm

اى خدمه يا تيفا دا من بعض ما عندكم وشكرا على مرورك
avatar
mero love
Professional
Professional

عدد الرسائل : 506
البلد : cairo
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى